الممثلين علي منيمنه وفادي ابراهيم "بلا قلب" وما علاقة المخرج "روي منصف"

July 27, 2018 6:04 PM

يعتمد أغلبية اللبنانيين على الجيل الجديد لتحسين الوضع العام. وهذا ما بدا واضحاً في الإنتخابات النيابية الأخيرة. عنصر الشباب كفيل بتحفيز العمل النيابي، وإبتكار أفكار جديدة وتقديم حلول عملية. هذا في الشق السياسي المعقد المليء بالمشاكل، أما في الشق الرياضي، فمن المعروفأن اللاعب الأصغر سناً يستفيد من خبرة المدربين واللاعبين القدامى والمتقدمين في السن من جهة، وهم يستفيدون من عنصر شبابه، قوة عضلاته ومرونة جسده لتحقيق الفوز.

 أما في عالم الفن، وتحديداً في الدراما، فلبنان بحاجة ماسة لعنصر الشباب، ليس لقلة كفاءة الموجودين، بل لقلة الأفكار الجديدة، وكثرة الأخطاء الفاضحة وملل معظم المتابعين من معظم المسلسلات. إن المخرج في زمننا هذا يصعب عليه إختراق الساحة، ليحجز مكاناً له.

 لديه فرصة واحدة ذهبية قبل التخبط في عالم الوساطة والتنازلات من جهة، وصعود السلم درجة درجة من جهة أخرى. فيلم التخرج، هو ضربت جزاء، إما يحرز الهدف بلفت انظار المنتج، أو يخرج بعقوبة كبيرة، تكون ثمنهادفع غرامات للسنين الباقية... 

روي منصف، مخرج جديد على الساحة اللبنانية، إستطاع جذب ممثلين من الصف الأول، ليصنع فيلماً يكاد يكون الأول من نوعه من حيث القصة وطريقة معالجتها!!

 شارع لبنان إلتقى روي، بعد مشاهدة الفيلم:

  - بدايةً، أخبرنا عن سبب إختيار موضوع تجارة الأعضاء؟ هل هذه المشكلة نعاني منها في لبنان؟

 دعني بدايةً أبدأ بالسبب الرئيسي: في صغري، كنت أحب أن أكون محقق، ولكن مع الوقت، لم يتحقق هذا الأمر. عالم الإخراج يساعد لعيش هذا الحلم. أما بالنسبة إلى الموضوع، فتجارة الأعضاء ليست فكرة مستهلكة، بل على العكس جديدة، وهي متواجدة بشكل خفيف في لبنان، أما في بلادعربية أخرى فهي مشكلة كبيرة.

 - نرى صراع بين الأب (يساعد على تجارة الأعضاء) وبين الإبن (المحقق)، وفي النهاية، يخفف الحكم بسبب ابنه... ألا تخاف أن يولد هذا الصراع ردة فعل سيئة لدى المشاهد؟

 لا شك أن الصراع هو نقطة اجابية في الفيلم. في مجتمعنا اللبناني، يجبر بعض الأهالي على القيام بأعمال غير قانونية، تخالف مبادئهم، لمساندة عائلتهم. وهذا ما أثنى عليه الممثل علي منيمنه خلال التصوير. والعدالة طبقت في النهاية. 

- ألا تخاف أن تكون شرعت الأعمال الغير قانونية بإعطاء عذر مقنع للأب للقيام بتجارة الأعضاء؟

 بالعكس! ففي نهاية الفيلم، طبق القانون وانتصرت العدالة ... 

- جزء المطاردة مذهل!! كيف قمت بتصوره؟

 بدايةً اشكر بلدية الحدث على دعمها لي خلال التصوير. أكثر من ٦ ساعة، بين تصوير وتحضير للقيام بهذا المشهد. قمنا بإعادة المطاردة ما يقارب الأربع مرات!

 - لمن الفضل الأكبر بنجاح الفيلم؟ 

اشكر الجميع، من الممثلين، إلى فريق العمل وعائلتي. اشكر كل من ساهم لنجاح العمل! 

- كيف استطعت إقناع ممثلين من الصف الأول بالوقوف أمام عدستك؟

 الممثل فادي ابراهيم، إقتنع بالقصة في البداية. أن تعجب قصتي ممثل مخضرم من الصف الأول فهذا وسام على صدري، . الممثل علي منيمنه أعجب أيضاً في قصة الفيلم ورأى ترابط الأب والإبن إحدى أهم ميزاته.

 - كيف كان تعامل الممثلين معك؟ وهل حدث بعض المواقف الطريفة في الكواليس؟

 كانوا يتعاملون معي بطريقة متواضعة جداً، وكانوا يعطوني ملاحظاتهم التي أخذتها وعملت بها. كانوا أصدقاء خلف الكواليس، ولديهم روح الحياة، وقريبين من القلب جداً.

  - ما هي الخطوات التي تخطط لها بعد الفيلم؟ هل تطمح للعمل لكاتب معين؟

 كلوديا مرشليان، كارين رزق الله، منى طايع، أية طيبة؟ أحب الجميع، ولكن كلوديا مرشليان أحب طريقة كتابتها.

 مع من تحب أن تتعامل في المستقبل: 

ممثلة: رندة كعدي - كارين رزق الله - ممثل: فادي ابراهيم كان حلم حياتي، وتحقق! وأطمح أن أعمل مع أنطوان كرباج. - فنان: عاصي الحلاني - فنانة: نانسي عجرم أبرز ثلاث مسلسلات تابعتهم خلال رمضان: جوليا، الهيبة - العودة، ومشيت وتانجو. 

أين يستطيع القارئ أن يشاهد الفيلم؟

 سنقوم بتقديم الفيلم على عدة مهرجانات ويستطيع القارئ التواصل مع الموقع لمشاهدة الفيلم...

Advertisement.