المحطة سبب رئيسي بنجاح المسلسل! علي منيمنه:"لفتني ما قام به نعيم حلاوي“

July 30, 2018 9:39 AM

المحطة سبب رئيسي بنجاح المسلسل! علي منيمنه:"لفتني ما قام به نعيم حلاوي“

في الكثير من البلاد تعتبر مهنة التمثيل ممتازة، حيث يحصد الممثل المحترف على ملايين لقاء تعبه ودعم من دولته وتكريم على انجازاته قبل وفاته! كل هذا مفقود في لبنان! فحتى الممثلون من الصف الأول، لا يحققون ما يحققه نجوم بلاد الغرب! المشكلة ليست من الجمهور، فهو متلقي لأعمال يتم انتاجها ب"التي هي أحسن" وبأقل كلفة ممكنة وذلك ذنب لا يتحمله المنتجين، بل المحطات التي تفرض سعر على الحلقة. حتى المحطات بعد التفكير، لا تتحمل العبء، بل السوق اللبناني ضيق، صغير، والمنافسة معدومة ... 

قد يعتقد البعض أن المسلسلات العربية مع ثنائية أو ثلاثية منوعة من عدة بلاد، تفتح السوق اللبناني على العربي، هذه الفكرة صحيحة نوعاً ما، ولكن يبقى دور المنتج اللبناني ضعيف، ويبقى ما يتقاضاه الممثل اللبناني قليل مقارنةً بزملائه العرب... نحن إذاً بحاجة لتصدير الدراما اللبنانية إلى الخارج، وهذا ما لابد من الدولة أن تقوم به، فالأتراك والسوريين هم أمثلة حقيقية على دور الدولة المهم بدعم الدراما وعن الأرباح الإقتصادية التي يمكن تحقيقها.

وفي ظل غياب الدولة عن معظم ملفات لبنان، يجبر الممثل أحياناً كثيرة أن يوقف مسيرته بعز نجاحها ليحاول أن يحصل على وظيفة آمنة يستطيع خلالها أن يعيل عائلته... هذا اقله ما حصل مع الممثل القدير علي منيمنه وكان شارع لبنان قد تحدث مع منيمنه على الهاتف بعد مشاهدة فيلم "بلا قلب" للمخرج "روي منصف" وهذا أبرز ما صرح به:

- قبل التحدث عن الفيلم، هنالك سؤال يتردد على مواقع التواصل الإجتماعي، ما سبب غيابك عن الساحة؟ وتحديداً عن الأدوار الكوميدية؟

غبت ما يقارب العشر سنوات بعد مسلسل "بنات عماتي وبنتي وأنا" بداعي السفر. لقد قررت حينها انني لا أريد أن أمثل.

- ما سبب عودتك إذاً بعد هذه الغيبة الطويلة؟

مسلسل "بدل عن ضائع"، صورته مع يوسف الخال، نللي معتوق وكان الناس وفريق العمل جيدين. لكن لم يلقى النجاح المتوقع والسبب يعود إلى المحطات التي عرض عليها. 

- هل تقصد أن المسلسل يمكن أن يحتوي جميع عناصر النجاح، ويفشل بسبب المحطة؟

طبعاً، هذا الشيء طبيعي! والعكس صحيح، يمكن لمسلسل فاشل أن يعرض على محطة ذات إنتشار كبير ونسبة مشاهدة عالية، أن ينجح. 

- هل تتكلم عن مسلسل "كل الحب كل الغرام" الذي شاركت به مؤخراً بدور بطولة؟

أبداً، مسلسل كل الحب كل الغرام، مسلسل ناجح، والذي ساهم بنجاحه هي ال LBCI، والذي ميزه هو القصة، والحب الذي يجمع نسرين بربيع، موقع التصوير وقوة الممثلين. صحيح ملّو بآخر فترة، لكن ظلوا يتابعون آخر الحلقات.. 

- لو عرض المسلسل نفسه على محطة لبنانية أخرى، هل كان ليحقق نفس النجاح؟

كلا، بالطبع! 

- ما هو تعليقك إذاً على النكت التي لاحقت المسلسل طيلة فترة عرضه؟ خاصةً الكلمات الثلاثة الشبيهة ببعضها! لما لم تنتبهوا لها، وتقوموا بتعديلها؟

أكيد لأ! لم يكن يجب أن نعدل في النص لأن الكلام هو للكاتب، وكاتب المسلسل من الكتاب القدامى، وإستعمل تعابير كانوا يستعملونها في ذلك الزمن. الصفات الثلاث طبيعية، فنحن جميعاً نستعمل شبهها في حياتنا اليومية. مثلاً: إن كنت تقول شيئاً جميلاً لشخص تصفه بال-"آدمي، وفي، مهذب، متعلم ...". لكن تعود المشاهد على الحوارات المركبة. لم انزعج من المنتقدين، لأن من كان ينتقد كان يشاهد المسلسل. 

هذا المسلسل خلق حالة استثنائية على مواقع التواصل الإجتماعي لم نشاهد مثلها منذ زمنٍ بعيد!! فالممثل نعيم حلاوي، كان يكتب النكت بشكل يومي، وكان مهضوم! ولدي فيديو كليبات عديدة لمقاطع تمثيلية مضحكة على مواقع التواصل الإجتماعي.

- ما هي خطواتك القادمة بعد هذا المسلسل؟ 

أصور حالياً مسلسل "حنين الدم" قصة جميلة جداً، ويتضمن حقبتين سنة 1988 و 2012. القصة تتكلم عن خلاف وصراع بين أخوين ويتضمن حب، مخدرات وقصص أخرى أيضاً. لدي مسلسل "حبيب اللدود" سيعرض في شهر أيلول، صورت مشاهدي في الفترة نفسها التي كنت أصور بها فيلم روي. ولدينا أيضاً فيلم "بلا قلب" لروي منصف نفكر بعرضه على منتج لتحويله إلى فيلم طويل!! 

- وصلنا إلى فيلم "روي منصف"، بدايةً لاحظنا خلال عرض الفيلم، أن هنالك كيميا رهيبة تجمعك بالممثل فادي إبراهيم! ما سر هذه العلاقة المميزة؟

فادي من اصدقائي المعدودين من الوسط، تجمعنا صداقة متينة وقديمة. لكن فيلم روي أظهر كيميا خاصة، لأننا كنا نلعب دور الأب وإبنه. وكنا نساعد روي من كل قلبنا! 

- ما الذي يدفع ممثل بحجمك، بانتشارك، جماهيريتك وخبرتك أن يقف أمام عدسة طالب في فيلمه الجامعي؟

لأتعلم شيئاً جديداً! لا سقف في التمثيل، دائماً نتعلم شيئاً جديداً! والوقوف أمام تلميذ، يجعلنا نجرب أكثر، بحرية أكبر من التصوير المعتاد. مع التلاميذ نأتي لنساعدهم ولدعمهم ولنعطي من خبرتنا من جهة، ومن جهة أخرى نخضع لنوع من إعادة التأهيل، حيث ننظف جميع التراكمات من التلفاز. تراكمات تأتي من أدوار نأخذها ولا نكون راضين عليها. والسبب يعود إلى أن التمثيل هو مصدر لقمة عيشنا، فلا نستطيع أن نختار دائماً الأدوار المقتنعين بها. 

روي، علمني بعد الأشياء من غير أن يدري، لأنه حالياً لن يستطيع أن يعلم ممثلاً مخضرماً مثل فادي إبراهيم، لكن يمكن أن يعطي تفصيلاً صغيراً، يفتح لك شيئاً تستفيد منها لفعل أشياء أهم. 

- رسالة منك أخيرة لشارع لبنان:

جميعنا شاهدنا المونديال، ورئينا العديد بمواكب سيارة حاملين أعلام ألمانيا وبرازيل وغيرهم! "يا ريت منعمل موكب ونحمل علم لبنان ونطالب دولتنا، يرخصولنا البنزين شوي، تليفون شوي، ينتبهوا على الإقتصاد شوي..." 

اسئلة سريعة:

مع من كنت بالمونديال؟ هولندا

فنان المفضل؟ معين شريف، وائل كفوري، مروان خوري .

فنانة المفضلة؟ نجوى كرم

iOS أو Android؟  Android 

كاتب أريد التعامل معه: تعاملت مع معظم الكتاب، وأحبهم كثيراً. لكن عيني على كاتب جديد من الجيل الجديد

جان ماري الباشا 

Advertisement.